سدرة للطب ينظم أنشطة توعية صحية بمرض السكري

  • من: أخبار وأحداث
  • تاريخ النشر: ٢٣ يناير ٢٠١٣
  • تاريخ الإنطلاق: none
  • تاريخ النهاية: none
  • موقع: none

سدرة للطب ينظم أنشطة توعية صحية بمرض السكري

تاريخ الإصدار:
١٢ نوفمبر ٢٠١٧
بالتزامن مع اليوم العالمي للسكري الموافق 14 نوفمبر، ينظم مركز سدرة للطب، عضو مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، مجموعة من أنشطة التوعية الصحية بمرض السكري في إطار سياسته الرامية إلى مساعدة المرضى في فهم حالتهم الصحية وتدريبهم على كيفية التحكم فيها من خلال برامج التوعية واستخدام التكنولوجيات الحديثة.
Prof. Khalid Hussain - Sidra Medicine.jpg
تنطلق الأنشطة يوم الثلاثاء 14 نوفمبر من الساعة الثامنة صباحًا وحتى الثالثة عصرًا بالعيادة الخارجية في مركز سدرة للطب.

وتهدف الأنشطة، التي تجمع بين الجانب الترفيهي والتوعية، إلى الارتقاء بوعي المشاركين حيال طبيعة السكري وأساليب الوقاية منه وكيفية اتباع نمط حياة صحي.
ويشارك في الأنشطة أطباء وممرضون للإجابة على أسئلة المشاركين وتزويدهم بالنصائح التي تساعدهم في التحكم بحالة الأطفال الذين يعانون من مرض السكري.

كما تُعقد في اليوم التالي الأربعاء 15 نوفمبر جلسة توعية تتناول موضوع أهمية الكشف المبكر عن السكري أثناء الحمل لدى النساء وكيفية التحكم فيه خلال فترة الحمل.
ويشارك في الجلسة خبراء من مركز سدرة للطب لتقديم نصائح وإرشادات للنساء المعرضين لخطر الإصابة لهذا النوع من السكري أو المصابين به.
null
يستقبل مكتب الاستعلامات بالعيادة الخارجية في الطابق الرابع المرضى والعائلات من الساعة الثامنة صباحًا حتى الثانية والنصف ظهرًا للرد على استفساراتهم وتزويدهم بالنصائح والإرشادات اللازمة. كما تبدأ جلسة التوعية في نفس اليوم في تمام الثانيـــــــــــــة عشرة ظهراً وتستمر حتى الواحدة والنصف بالعيـــــــــــــــــــادة الخارجيــــــــــــــة الطابق الخامس(Level 5, C5- 401 A&B) .

وتركّز سياسة الرعاية الصحية في مركز سدرة للطب على توعية المرضى وعائلاتهم حول التحكم في سكر الدم من خلال الموازنة بين النظام الغذائي والتمارين الرياضية وبين العلاج بالإنسولوين، إلى جانب التعامل مع الآثار النفسية والبدنية للمرض. هذا بالإضافة إلى تزويد المرضى بالأدوات اللازمة للتحكّم في حالتهم وتحسين جودة حياتِهم.

ويوفر مركز سدرة للطب العلاج لقرابة 1200 طفل مصاب بمرض السكري، وينفذ المركز حاليًّا مشروعًا طموحًا مدته ثلاثة أعوام لفهم طبيعة مرض السكري لدى كل طفل من هولاء الأطفال الخاضعين للعلاج لديها.

ويعكس هذا المشروع تبني المستشفى لنهج الطب الشخصي الذي يدمج بين الطب السريري والبحوث الانتقالية ويهدف إلى إحراز تقدم ملموس في تشخيص وعلاج مرض السكري.

ووفقًا لتقديرات الاتحاد الدولي للسكري، يُتوقَع أن تكون قطر من بين أكثر البلدان التي تنتشر فيها نسبة الإصابة بالسكري خلال الفترة من 2013 وحتى 2035.

كما تظهر الدراسات أن هناك خطر متزايد على أطفال قطر من الإصابة بمرض السكري، فيما تشير التقديرات إلى وصول نسبة الإصابة بالسكري أثناء الحمل إلى قرابة 25% من النساء الحوامل في قطر.

لقراءة الخبر بالكامل يرجى الضغط هنا.