مكتبة قطر الوطنية تستضيف ورشة تدريبية عن الإتاحة الحرة

  • من: أخبار وأحداث
  • تاريخ النشر: ٢٣ يناير ٢٠١٣
  • تاريخ الإنطلاق: none
  • تاريخ النهاية: none
  • موقع: none

مكتبة قطر الوطنية تستضيف ورشة تدريبية عن الإتاحة الحرة

تاريخ الإصدار:
٣٠ أكتوبر ٢٠١٧
بمناسبة الأسبوع العالمي للإتاحة الحرة 2017، استضافت مكتبة قطر الوطنية، بالمشاركة مع دار جامعة حمد بن خليفة للنشر، أعضاء مؤسسة قطر، ورشة تدريبية ركزت على اتجاه الإتاحة الحرة للأبحاث والدراسات الأكاديمية، والحق في استخدام وإعادة استخدام هذه النتائج حسب الحاجة. وأقيمت هذه الورشة في المبنى الجديد لمكتبة قطر الوطنية بالمدينة التعليمية، الذي من المقرر أن يفتح أبوابه لاستقبال الجمهور في 7 نوفمبر المقبل.
null
وتتيح دوريات الإتاحة الحرة نشر الأبحاث والدراسات الأكاديمية على الإنترنت دون أي قيود مالية أو فنية، وتمكن زوارها من تنزيل الأبحاث والدراسات مجانًا ونسخها واستخدامها لأغراضهم الخاصة.

وقد تضمنت الورشة التدريبية، التي شارك فيها العديد من الباحثين وأمناء المكتبات والعلماء والأكاديميين والطلاب الجامعيين، محاضرتين عمليتين، كانت الأولى بعنوان "استكشاف عالم الإتاحة الحرة"، وقدمت للمشاركين سُبل تطبيق الإتاحة الحرة في أعمالهم اليومية، ونبذة عن أدواتها الأساسية. أما المحاضرة العملية الثانية، التي قدمها الدكتور الوليد الخاجة، محرر أول في دار جامعة حمد بن خليفة للنشر، تحت عنوان "النشر في مواقع الإتاحة الحرة"، فسلطت الضوء على الخيارات المختلفة لنشر الأبحاث في مواقع ودوريات الإتاحة الحرة، بالإضافة إلى وسائل الدعم والتمويل المتاحة في دولة قطر لنشر الأبحاث في دوريات ومواقع الإتاحة الحرة.

وعلقت الدكتورة سهير وسطاوي، المدير التنفيذي لمكتبة قطر الوطنية، على أهمية الإتاحة الحرة في نشر التعلم والمعرفة، بقولها: "تمثل الإتاحة الحرة ركيزة أساسية لتبادل الأبحاث المهمة تتجاوز الحدود والعوائق المالية أو الجغرافية أو السياسية. وتكرس مكتبة قطر الوطنية كل جهدها لدعم نشر المعرفة وإتاحتها مجانًا، ليس فقط لسكان دولة قطر، بل لجميع سكان المنطقة ومختلف دول العالم. ونأمل أن تساعد هذه الورشة الباحثين والأكاديميين على تطبيق الإتاحة الحرة كنهج أساسي في تبادل أعمالهم المهمة والتعلم من الآخرين".
Image2 (7).JPG
وتحرص مكتبة قطر الوطنية على دعم الإتاحة الحرة للمعرفة والأبحاث، وقد أنشأت صندوقًا لتمويلها من أجل نشر البحوث والدراسات التي يقوم بها العلماء والباحثون في قطر في دوريات متميزة للإتاحة الحرة. وتتضمن المجموعة الضخمة من المصادر وقواعد البيانات الإلكترونية في مكتبة قطر الوطنية دوريات مرموقة للإتاحة الحرة، مثل دي أو إيه جي DOAJ وبي إل أو إس PLOS وبيوميد سنترال BioMed Central.

وقد أطلقت مكتبة قطر الوطنية، بالشراكة مع المكتبة البريطانية، مكتبة قطر الرقمية، وهي بوابة إلكترونية تتيح لكافة المهتمين حول العالم إمكانية الاطلاع المفتوح والمجاني على مجموعة ضخمة من المواد الأرشيفية التاريخية والمخطوطات المحفوظة في مجموعة المكتبة البريطانية وتتعلق بتاريخ دولة قطر والمنطقة والعالم العربي بأسره.

لقراءة الخبر بالكامل يرجى الضغط هنا.