معهد الدوحة الدولي للأسرة يختتم اجتماع مجموعة الخبراء حول إدماج منظور الأسرة في أهداف التنمية المستدامة

  • من: أخبار وأحداث
  • تاريخ النشر: ٢٣ يناير ٢٠١٣
  • تاريخ الإنطلاق: none
  • تاريخ النهاية: none
  • موقع: none

معهد الدوحة الدولي للأسرة يختتم اجتماع مجموعة الخبراء حول إدماج منظور الأسرة في أهداف التنمية المستدامة

تاريخ الإصدار:
٠٢ ديسمبر ٢٠١٧
اختتم معهد الدوحة الدولي للأسرة اجتماع مجموعة الخبراء حول "إدماج منظور الأسرة في أهداف التنمية المستدامة في الدول العربية: التطلعات والتحديات."
Image 1 (1).jpg
عُقد الاجتماع، الذي أُقيم خلال الفترة من 29 إلى 30 نوفمبر، بالشراكة مع صندوق الأمم المتحدة للسكان – المكتب الإقليمي للدول العربية.

ونجح معهد الدوحة الدولي للأسرة في جمع كوكبة واسعة من الأكاديميين والباحثين وممثلي هيئات الأمم المتحدة، ومنظمات المجتمع المدني، والأطراف المعنية الأخرى، لتدارس الدور، والقيمة المضافة، وإمكانية إدماج "منظور الأسرة" في تحقيق العديد من أهداف ومقاصد التنمية المستدامة مع التركيز على الأهداف الداعمة لرفاهة وحماية ومشاركة وحقوق الأفراد.
Image 2 (1).JPG
وتقدمت السيدة نور المالكي الجهني، المدير التنفيذي لمعهد الدوحة الدولي للأسرة، بالشكر للمشاركين على مساهماتهم القيمة، كما تقدمت بشكر خاص إلى صندوق الأمم المتحدة للسكان، قائلة: "أود أن أعرب عن تقديرنا لشركائنا، صندوق الأمم المتحدة للسكان – المكتب الإقليمي للدول العربية، الذي يشاطرنا الالتزام بدعم تنفيذ أهداف التنمية المستدامة. ويقترح اجتماع مجموعة الخبراء المنظور الأسري باعتباره سبيلاً لنقل الخطاب من تقدير الأسر، إلى إعطاء الأولوية للسياسات المعنية بالأسرة وإدماجها في الخطط الوطنية والإقليمية."

وبعد يومين من العروض التقديمية البحثية والمناقشات الجماعية، قدم المشاركون تحليلات الخبراء وتوصياتهم حول السياسات العامة بشأن مساهمة الأسرة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة، والتحديات التي يواجهها العالم العربي فيما يتعلق بإدماج الأسر في استراتيجيات التنمية.
null
وقال الدكتور لؤي شبانة، مدير المكتب الإقليمي للدول العربية، صندوق الأمم المتحدة للسكان: "ستضمن أهداف التنمية المستدامة، سواء المعنية بالأفراد أو الأسر، حصول الأفراد على حقوق الإنسان الأساسية التي تكفل رفاهيتهم، وبالتالي رفاهية المجتمعات بالكامل. ونحن نؤمن بالمساواة بين الرجال والنساء في كافة مناحي الحياة، بما في ذلك داخل الأسرة، ونطالب بالتخلي عن الممارسات الاجتماعية التي تؤيد وضع النساء في مرتبة ثانوية مقارنة بالرجال."

وقد اختُتم اجتماع مجموعة الخبراء بجلسة عصف ذهني تفاعلية بعنوان "خارطة الطريق: التوصيات"، حيث نوقشت توصيات المشاركين.

ويسعى معهد الدوحة الدولي للأسرة، عضو مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، إلى دعم البحوث والسياسات المعنية بتعزيز الأسرة العربية.